رئيس التحرير: غمدان أبو علي - مدير التحرير: عرفات مكي
الرئيسية / أخبار الحديدة / مسلسلات رمضان2020 في اليمن:هل المشكلة في«الحرب»أم في «كورونا»؟
مسلسلات رمضان 2020 في اليمن

مسلسلات رمضان2020 في اليمن:هل المشكلة في«الحرب»أم في «كورونا»؟

على غير العادة مع كل موسم رمضاني لم تجذب المسلسلات المحلية،في هذا العام جمهور المشاهدين في اليمن،ولم تكن تلك المسلسلات محل إعجاب وحديث الناس بسبب ردائة الأعمال الدرامية والكوميدية التي بثت على الشاشات اليمنية،كما يرى نقاد فنيون تحدثوا لـ”الحديدة نيوز”.وفي المقابل أرجحت التصريحات المبكرة في وسائل الإعلام التي ادلى بها عدد من المنتجين الفنيين والممثلين اليمنيين،مشكلة رداءة مسلسلات هذا العام لجانحة كورونا من جهة ،وضعف تمويل ميزانيات تلك المسلسلات بسبب تداعيات الحرب التي تدخل عامها السادس في اليمن من جهة أخرى .فيا ترى أين تكمن مشكلة الدراما اليمنية في رمضان 2020.

الحديدة نيوز- خاص- علاء الدين حسين:

 

إبتزاز الممولين :

أنتجت القنوات الفضائية اليمنية على إختلاف مموليها وإتجاهاتها،العشرات من المسلسلات الدرامية والكوميدية ،التي كان من أبرزها مسلسل”سد الغريب” على قناة”المهرية”،ومسلسل”بعدالغياب”على قناة “المسيرة”ومسلسل”غربة البن”على قناة”السعيدة”،ومسلسل”جمهورية كورونا”على قناة “يمن شباب” ومسلسل”النثرة” على قناة “سهيل”،”،ومسلسل “ميمي كما ويوا”على قناة “الغد المشرق”،ومسلسل “رمضان في ذاكرة الأجداد”على قناة”حضرموت.لكن معظم تلك الأعمال الفنية لم تحوز على رضاء الجمهور اليمني،بحسب الناقد والصحفي عبدالرزاق الضبيبي،إذ يقول لـ”الحديدة نيوز”،أن«مسلسلات هذا العام لم يكن لديها خط واضح في السيناريو،فقد شهدت أحداث بعض المسلسلات غموض غير مبرر مثل مسلسل سد الغريب الذي يعتبر الأفضل من بين كل المسلسلات حسب رأيي،كما أن مسلسلات مثل غربة البن،إضطر منتجوه على أن يرضي الراعي الإعلاني على حساب جودة القصة الدرامية،وهذا الأمر تكرر بشكل مشابه في مسلسلات أخرى خضعت لإبتزاز الممولين،ومن غير الأخطاء الإخراجية والفنية التي تكررت في أكثرمن مسلسل».

وفي سياق الحديث عن رداءة الأعمال الفنية في رمضان 2020،يرى أستاذ الإعلام في جامعة صنعاء عبدالرحمن الشامي،أن أداء بعض الممثلين اليمنيين،متكلف،و حركاتهم مبالغ فيها، كما أن الملابس الذي يضهرون فيها غير نظيفة، وأصواتهم نشاز،ويقول الشامي معلقاً على مشهد أحد المسلسلات «مشهد واحد في يشعرك بكل أنواع القرف والغثيان جراء تقزيم اليمنيين إلى هذا الحد، اما منظر القرية فهو بديع وساحر ويعانق السحاب، ولا يفسده الا مشاهدة هذه المسوخ الآدمية التي مسختها الدراما»،ووجه الشامي تساؤلاً للمنتجين اليمنيين،قائلاً: «إن لم تكونوا قادرين على إنتاج دراما لا تسفه اليمنيين، ولا تنتقص منهم، فالأفضل لكم التوقف عن هذا الهراء، والسخف والاستخفاف باليمنيين!!».

 

كورونا والحرب :

يُلقي الممثل عبدالله قاضي،اللوم على جانحة كورونا،في رده على منتقدي جودة المسلسلات المحلية في رمضان الحالي، إذ يشير قاضي في حديثه لـ”الحديدة نيوز” إلى أن«بعض المنتجين اضطروا إلى تغيير أماكن التصوير من محافظة إلى أخرى  بل ذهب البعض إلى تغيير سيناريو وحوار المسلسل الذي ينتجه،فيما الغيت عقود بث مسلسلات في قنوات أخرى بسبب تعثر المنتجين وتأخرهم في إنتاج الأعمال المقرر بثها،رغم أن السلطات المحلية في عدد من المناطق اليمنية لم تفرض حضر التجوال مثلما هو حاصل في دول عربية».ووفقاً لقاضي،فإن«الأزمات المالية التي تعاني منها شركات الإنتاج المحلية بسبب إستمرار الحرب للعام السادس قد أثر أيضاً على جودة المسلسلات التي عرضتها القنوات اليمنية في رمضان الجاري،وأنه في حال تحسن الأوضاع في الموسم القادم يمكن لمجموعة من الفنانين من فئة الشباب أن يكون لهم دور في التغيير الإيجابي لواقع الدراما في بلادهم».

 

 

شاهد أيضاً

تكريم 13 طبيباً ومخبرياً بهيئة مستشفى الثورة العام بالحديدة

  الحديدة نيوز / قسم الأخبار كرمت هيئة مستشفى الثورة العام بمحافظة الحديدة اليوم السبت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *