الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
رئيس التحرير: غمدان أبو علي - مدير التحرير: عرفات مكي
الرئيسية / اخبار الحديده / الحديدة : ارتفاع اسعار الملابس يفسد فرحة الأسر بالعيد

الحديدة : ارتفاع اسعار الملابس يفسد فرحة الأسر بالعيد

الحديدة نيوز- الحديدة- خاص

تشهد اسواق محافظة الحديدة هذه الايام مع اقتراب حلول عيد الفطر المبارك ازدحاما كبيرا من الأسر التي بدأت تتوافد لشراء متطلبات واحتياجات العيد ابرزها الملابس والحلويات والتي تشهد اسعارها هذا العام ارتفاعا كبيرا جعل الكثير من الاسر تعود الى منازلها دون ان تشتري قطعه واحده بسبب الغلاء
موقع الحديدة نيوز التقى عدد من الأسر وتحدث معهم حول اراءهم في اسعار الملابس لهذا العام

البداية كانت مع ياسر حسين والذي قال بأنه لم يجد أي ملابس رخيصة كل الاسعار مرتفعة وبشكل جنوني ولا تناسب دخله الشهري ابدا خصوصا وان لديه خمسه اطفال ويحتاجون ملابس بمبلغ قد يصل الى 100 الف ريال بينما راتبه الشهري لا يتعدى 50 الف ريال
واضاف ان المحلات التجارية ومعارض بيع الملابس اصبحت خاصة فقط بالأسر التي لديها دخل شهري كبير اما بالنسبة لنا كشريحه فقيره المتوسطة لا نستطيع شراء ملابس منها بسبب الغلاء الغير مبرر

ام محمد علي تقول انها لن تشتري هذا العام كل ما يحتاجه اطفالها من ملابس بل ستكتفي بشراء البعض منها فقط لانها عجزت عن شراء كل ما يحتاجه اطفالها بسبب الغلاء الجنوني في اسعار الملابس هذا العام
واشارت ان الكثير من الاسر عادت الى منازلها وقررت ان تعيد لبس ملابسها القديمه التي في المنزل لانها غير قادرة على الشرء فمثلا قطعه واحده قيمتها تصل 5000 ريال وهذا بالنسبه للاسر مبلغ كبير
معبرة عن استياءها من غياب الرقابه الحكومية على التجار الذين يتلاعبون بالاسعار دون أي رحمه بالمواطن الذي يعاني من ازمة مالية بسبب الحرب
شراء القديم
وخلال جولة الحديدة نيوز في اسواق الملابس لوحظ اقبال الكثير من الاسر الفقيرة على اسواق الملابس المستعملة و وكذا على اصحاب البسطات الذين يبيعون بأسعار اقل من المعارض والمحلات التجارية

تقول ام عبدالله إنها جاءت لشراء ملابس جديدة لأولادها الثلاثة ولم تتمكن من ذلك بسبب زيادة الأسعار بشكل غير مسبوق، قائلة “أحاول أن أوفر لهم أقل القليل حتى أدخل عليهم الفرحة”.

ريدان محمد كان يتجول في محلات الملابس الموجودة في سوق باب مشرف لشراء ثياب العيد لأولاده، لكنه اضطر للمجيء إلى أسواق الأرصفة بعد جنون الأسعار.
سالم جابر : موظف حكومي يقول انه يشعر بالحزن هذا العام لانه لن يستطيع شراء ملابس لاولاده بسبب عجزه عن توفير مبلغ مالي فحاول ان يستدين مبلغ من احد اصدقاءه لكنه لم يجد معه
ويقول ان ارتفاع الاسعار فاقم من معاناة الموظفين وجميع الاسر في الحديدة متمنيا ان يتم صرف راتب من الحكومه من اجل ان يشتري ملابس لاطفاله ويدخل الفرحة والسرور في قلوبهم

عادل الربيدي (صاحب محل مابس) يقول ان سبب ارتفاع الملابس هذا العام هو ارتفاع سعر صرف العمله اليمنيه مقابل العملات الاجنبية اضافة الى ارتفاع رسوم النقل والضرائب وغيرها وهذه كلها اسباب ادت الى هذا الارتفاع في الاسعار
واشار الى ان هناك ملابس اسعارها رخيصه لكن ذات جوده اقل ويستطيع شراؤها كل الاسر

لكن الاخ عباس محمد يقول ان السبب الرئيسي في ارتفاع هذه الاسعار هو جشع التجار الذين استغلوا هذه الظروف الراهنه واصبحوا يتحججون باسعار الصرف وغيرها من المسببات لكن في الاساس هو الجشع والطمع منهم فاصبحوا اغنياء وزادت ثروات التجار في هذه الظروف افضل من الايام الماضية التي كانت اليمن لا يوجد بها حروب اضافة أنه لا يوجد قانون ولا ضابط لإلزام التجار بالبيع بأسعار محددة، مما يفاقم من المشكلة ويجعل المحلات تحدد الأسعار كيفما تشاء.

شاهد أيضاً

وكالات الأمم المتحدة تدين بشدة قتل المدنيين في #الحديدة

  الحديدة نيوز / متابعات أدانت وكالات الأمم المتحدة العاملة في اليمن بشدة قتل المدنيين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *