الأربعاء , نوفمبر 14 2018
رئيس التحرير: غمدان أبو علي - مدير التحرير: عرفات مكي
الرئيسية / اخبار الحديده / ماذا يحدث في الحديدة.. !!

ماذا يحدث في الحديدة.. !!

الحديدة نيوز /خاص

يحيئ دعبوش

قد نترك التحليلات والفروضات الحربية والاستراتيجيات الحربية والخطط العسكرية، لأهل الاختصاص والخبراء في المجال العسكري، كما نترك كيف وصلت الاشتباكات والمعارك في الأطراف المحيطة بالحديدة من جهة الشرق.

ونحاول بأن ننقل الأحداث كما هي وليس كما يحب طرف أو آخر بان يسمعها، ونحاول بكل الطرق الابتعاد عن الزخم الإعلامي المصاحب، ونعتمد على ما هو حاصل في أرض الواقع.

يعلم الجميع ومنذ إعلان وزير الدفاع الأمريكي رغبه الولايات المتحدة الشريك الرئيس في العدوان على اليمن إيقاف الحرب فورا وإعطاء مهلة شهر للعدوان فرصة أخيرة، أصبح الساحل الغربي تحت قصف الطيران والبوارج، وأصبحت الصواريخ تنهال على الحديدة مثل المطر.

ومع الإسناد الصاروخي المكثف والمستمر من قبل طيران وبوارج العدوان، ووصول تعزيزات، تمحور القصف في مناطق ك ١٦ من الشرق والمنصة وجولة يمن موبايل وجولة الغراسي والحلقة، ومنها بعض الأماكن التي تم السيطرة العدوان، والتي تم استعادتها، ودحرهم منها، ولم تتمكن قوات العدوان من إعادة السيطرة على ك ١٦ برغم شدة القصف المستمر منذ ثلاث أيام.

حصلت منذ يومين اشتباكات شديدة، بين قوات العدوان والجيش واللجان الشعبية، جوار كلية الهندسة الواقعة في شارع الخمسين محيط مدينة ٧ بوليو، مما أدي سقوط قذائف على منازل المواطنين أدي إلي استشهاد وجرح المواطنين، وتدميرها.

وتوسعت دائرة الاشتباكات اتصل الي مدينة الصالح على مشارف حي الزهور.

وشارع صدام. هذة مجريات أحداث يوم أمس الاثنين الموافق ٥-١١- ٢٠١٨م.. معادلة الاشتباكات تغيرت والأحداث هي الأخري جرى عليها متغيرات، نسردها على النحو التالي.

مع ظهور فجر اليوم الثلاثاء الموافق ٦ -١١ – ٢٠١٨م، اشتدت الاشتباكات مع القصف الصاروخي للعدوان، تغيرت وجهة الاشتباكات، وتحولت المعركة من التوغل الي الدحر للعدوان، بعد وصول تعزيزات للجيش واللجان، وبعد خوض أعنف وأشرش المعارك خلال ساعات الليل تمكن من خلالها الجيش واللجان الشعبية، من إرجاع قوات العدوان الي ما بعد المطاحن، وتشير المعلومات بأن العدوان تكبد خسائر في الأرواح والعتاد، وهذا ما يمكن استنتاجة بعد عملية الانسحاب أو الدحر، في الحالتين يكون من المؤكد وجود خسائر جسيمة.

الوضع في هذه اللحظة يسودة هدوء نسبي منذ الساعة العاشرة صباحا، إلا من بعض القصف المتقطع لطيران العدوان، وسماع أطوات المضادات.. قد تصبح الساعات الماضية استراحة محارب، وإلتفاظ الأنفاس وترتيب الأوراق، ومن المحتمل بأن تعود الاشتباكات مجددا، مما ينذكر بمعركة حامية الوطيس.

المجمل العام في الأحداث هي انتقال المعارك في أطراف ومحيط المحافظة، مما يعطي مؤشرات واضحة للحسم.

قبل انتهاء الفيتو الأمريكي الصادر من وزير الدفاع، لا نستطيع بأن نوصف أو نتكهن ماذا سوف يحصل بعد استراحة المحارب، من أحداث، وما تخفي لنا الساعات القادمة من أخبار واحداث، ومن المؤكد بأن محيط الحديدة، لن تكون فيها اشتباكات بعد دحرهم منها، ويعمل الطيران من تكثيف القصف ليفتح المجال لقواتة على الأرض من التقدم وتحقيق تقدم يحفظ ماء وجه المعدات الحديثة والمتطورة.

حدث إختراق كيف توغل العدوان معطيات لا تدخل في تناولنا، تناولنا أخبار لمن يسأل عن الوضع في الحديدة فقط، والذي الهدف منه توضيح للراي العام، وليس مقال أو خبر.

شاهد أيضاً

الحديدة: تدشين توزيع أكثر من 3 آلاف حالة إيوائية على النازحين بمديرية باجل

الحديدة نيوز/ خاص دشن القائم بأعمال محافظ الحديدة محمد عياش قحيم ومعه وكيل الهيئة الوطنية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *