رئيس التحرير: غمدان أبو علي - مدير التحرير: عرفات مكي
الرئيسية / أخبار الحديدة / في العيد : التعازي أكثر من التهاني .

في العيد : التعازي أكثر من التهاني .

الحديدة نيوز_ عرفات مكي

مظاهر الفرحٕ  والإحتفال بعيد الفطرِ المبارك هذا العام تختلف عن الأعوامِ السابقة فإنتشار الأمراض والأوبئة ومنها فيروس كورونا  حدت من هذه المظاهر  بسبب الإجراءات الوقائية لمكافحة الفيروس بل أختفت تماماً  في منازل عشرات الأسر لفقدانها أحد من أقاربها أو جيرانها أو أصدقاءها…

مدينة #الحديدة (غرب اليمن) كغيرها من المحافظات اليمنية  تعيش أوضاعاً صحية إستثنائية  بسبب تفشي فيروس كورونا المنتشر في كل المحافظات حسبما أكدهُ البيانُ الصادرِ عن وزارة الصحة العامة والسكان بصنعاء مساء الخميس 28 مايو والذي أشار إلى تسجيل حالات مصابة بكورونا في معظم المحافظات دون ذكر أي إحصائيات خاصة بعدد المصابين….

أبناءُ الحديدةِ وعبرَ صفحاتهم بالفيس بوك ومواقع التواصل الإجتماعي لم يتوقفوا من أولِ أيام العيد من نشر أخبار الوفيات وتبادل التعازي بينهم البين ومنهم من يرجع أسباب الوفاة بسبب الحميات ومنهم من يقول بسبب فيروس كورونا ولكن لم يؤكد مكتب الصحة بالحديدة إلى يومنا هذا وفاة أي شخص بسبب الحميات أو كورونا…

يقول الصحفي  قاسم البعيصي من أبناء الحديدة على صفحته بالفيس بوك”  حالياً نحن متواجدون في هذه الحياة القصيرة من أجل  إستقبال أخبار الوفيات والترحم على من يغادرون  فالبقاء لله والموت حق   وإنا لله وإنا إليه راجعون ..

غدير طيره

أما الناشطة الإجتماعية  غدير طيره فكتبت على صفحتها بالفيس بوك “أهل الحديدة لا تفجعوناش بكم قد القلب موجوع مش وقت الخروج والترفية هذه الأيام..

غدير أضافت لموقع الحديدة نيوز ” أن الوضع أصبح يبعث على القلق ولهذا كتبت من خوفها على أبناء مدينتها هذا البوست تدعوهم فيه إلى عدم الخروج للترفية في أيام العيد فالفجيعة قد تكون كبيرة بسبب  اللامبالاة  والخروج بدون اي سبب ….

بينما يقول فتحي محمد لموقع الحديدة نيوز” أصبحت كل المنشورات عبر الفيس بوك عبارة عن تعازي فقط لا ندري مالذي يحدث بالضبط الكثير فقدوا أحبائهم حتى صفحات أصدقاءنا في صنعاء ومعظم المحافظات كلها أيضاً منشورات عن وفاة أشخاص

ويضيف محدثنا” العيد تحول إلى مأتم وأحزان وفقدنا الكثير ولازلنا غير متأكدين هل بسبب كورونا أم وفاه طبيعية الخوف يسيطر على الكثير في ظل الاستهتار بعدم الإلتزام بإجراءات الوقاية…

بيان وزارة الصحة:

وزارة الصحة العامة والسكان بالعاصمة صنعاء من جهتها دعت  جميع المواطنين التعاون مع الوزارة لإسناد جهودها للتصدي لفيروس كورونا ومواجهته من خلال الإلتزام التام بالتعليمات والإرشادات خاصة في ظل تقاعس المنظمات الأممية في تقديم العون والمساعدة اللازمة لليمن.

وأكدت الوزارة في بيان لها رصده موقع “الحديدة نيوز” إنها تعمل بكل مسئولية على تقديم الرعاية الصحية اللازمة لحالات الإصابة وتتبع المخالطين ومراقبة حالاتهم خاصة بعد ظهور فيروس كورونا في عدد من المحافظات ومنها أمانة العاصمة.

وكانت اللجنة الفنية لمواجهة الأوبئة  بمحافظة الحديدة قد إتخذت قبل أيام العديد من الإجراءات ومنها إغلاق كافة الحدائق والمتنزهات العامة والكورنيش ومنع التجمعات فيها خلال أيام العيد إضافة إلى إيقاف البيع في المطاعم بنظام البيع المحلي  وهي إجراءات لاقت إستحسان أبناء الحديدة …

إستهتاركم بالإجراءات الوقائية هو السبب:

من جهته  الدكتور محمد صلاح أخصائي أمرأض باطنية في مدينة الحديدة عبر في صفحته بالفيس بوك والتي رصدها موقع “الحديدة نيوز”  عن إنزعاجه من إستهتار الناس لعدم إلتزامهم بالإجراءات الوقائية قائلاً ” إلى الناس كافة  مرض كوفيد 19 مستمر في إنتشاره بسبب إستهتاركم وعدم التزامكم بالأجراءات الوقائية وها أنتم قد بدأتم تلمسون ضحايا ذلك..

وأكد  الدكتور صلاح في منشوره على التباعد بين الأفراد وعدم الإختلاط والتقارب بين الناس في أسواق القات أو أسواق الشراء وجلسات المقايل وحتى أيضاً صلاة الجماعه في المساجد أو خارج المساجد فكل واحد يصلي في بيته ونذكر أيضاً بضروره لبس الكمامات وغسل اليدين بالماء والصابون وعدم ملامسة الوجه العين الانف الفم ….

ومنذ أشهر قليلة ماضية ومحافظة الحديدة تعاني من إنتشار أمراض الحميات ومنها حمى الضنك (المكرفس) والذي تسبب في إزهاق أرواح المئات من أبناء الحديدة وأغلبهم بمديرية الجراحي ولاتزال هذه الحميات موجوده وأضيف إليها فيروس كورونا  في الوقت الذي يعاني  القطاع الصحي من عجز كبير في الأجهزة والمعدات الطبية وإنعدام أصناف كثيرة من الأدوية بسبب الحرب والحصار على اليمن ….

شاهد أيضاً

تكريم 13 طبيباً ومخبرياً بهيئة مستشفى الثورة العام بالحديدة

  الحديدة نيوز / قسم الأخبار كرمت هيئة مستشفى الثورة العام بمحافظة الحديدة اليوم السبت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *