الأربعاء , أغسطس 22 2018
رئيس التحرير: غمدان أبو علي - مدير التحرير: عرفات مكي
الرئيسية / اخبار الحديده / نور : الحرب فاقمت من معاناة مرضى السرطان بالحديدة ؛ والموت يحاصرهم من كل مكان !

نور : الحرب فاقمت من معاناة مرضى السرطان بالحديدة ؛ والموت يحاصرهم من كل مكان !

مدير عام المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بالحديدة الدكتور ياسر نور لـ ” الحديدة نيوز ” :

الحرب فاقمت من معاناة مرضى السرطان بالحديدة ؛ والموت يحاصرهم من كل مكان !

الحديدة نيوز / غمدان أبوعلي

منذ 4 سنوات من الحرب على بلادنا يعاني مرضى السرطان بمحافظة الحديدة حيث تسبب الحصار الذي تفرضة السعودية على بلادنا في تردي الخدمات الطبية وعدم توفر الأدوية الخاصة بالعلاج الكيميائي والإشعاعي الأمر الذي أثر سلباً على حياتهم وأضحت حياتهم مهددة بالموت في أي لحظة ..

فاقمت الحرب من معاناة مرضى السرطان بمحافظة الحديدة وضاعف من آلامهم، جراء تردي الاوضاع الصحية وعدم توفر الادوية حتى باتت حياة نحو 5300 مريض مهددة بالخطر ..

يقول الدكتور ياسر عبدالله نور مدير «المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بالحديدة » بأن مرضى السرطان في محافظة الحديدة يعيشون وضعاً صعباً للغاية ومأساة حقيقية وصراعاً مريراً مع الالم ، بسبب قلة الادوية والازدحام الشديد على المركز فأصبح المرضى يتدافعون على «المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان» من مختلف المديريات والمحافظات المجاورة كمحافظة حجة – ريمة – المحويت بحثاً عن أمل في الحياة في ظل شحة الامكانيات ..

موقع ” الـحديدة نيوز ” التقى بمدير«المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بالحديدة » الدكتور/ ياسر عبدالله نور وخرج بحصيلة اللقاء الاتي :

 س/ في البداية حدثنا عن المهام والدور الذي تقوم بها المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان فرع الحديدة في التخفيف من معاناة مرضى السرطان بالمحافظة ؟

* في البداية أسمح لي أن أشكر لكم زيارتكم للمؤسسة للأطلاع عن كثب عن معاناة مرضى السرطان بمحافظة الحديدة جراء الحصار على بلادنا ؛ حيث قامت المؤسسة بتأسيس مركز الأمل لعلاج الأورام السرطانية في الحديدة في العام 2006 م ليحقق 4 برامج أساسية : 1. البرنامج الصحي: وذلك بتوفير خدمة صحية لمرضى السرطان من خلال الاستشارة الطبية اللازمة وإعطاء العلاج الاستشارة الطبية اللازمة وإعطاء العلاج الكيماوي ومتابعة وتقييم الحالات. 2. برنامج الدعم النفسي والاجتماعي: وذلك بتوفير خدمة نفسية واجتماعية للمصابين وعوائلهم من حيث رفع الروح المعنوية للمصابين وتأهيل عوائلهم لكيفية التعامل معهم ومساعدتهم ببعض المواد الغذائية وغيرها. 3. برنامج الوقاية: وذلك بتوعية المجتمع بمسببات السرطان وكيفية الوقاية منه. 4. برنامج التطوير الإداري: وذلك بتوفير الأنظمة الإدارية الآلية التي توفر الوقت والجهد وتحقق الدقة والشفافية.

وقد قطعنا في كل البرامج شوطاً كبيراً حيث أصبح المرضى لا يحتاجون إلى السفر إلى صنعاء إلا من أجل العلاج الاشعاعي فقط وبالتالي تم التخفيف عن المرضى جهداً ووقتاً ومالاً ؛ ونسعى لتوفير كافة احتياجات المرضى في المركز بشكل مجاني ونساهم بنسبة كبيرة في حال عدم وجود خدمة داخل المركز مثل الأشعة التشخيصية حرصاً أن تتم كافة الخدمات للمرضى بأقل تكلفة مما يساعدهم على الاستمرار في أخذ العلاج دون انقطاع.

س/ كم بلغ عدد المترددين من المرضى في مركز وحدة الامل ؟ وعدد الحالات المتوفية ؟ وكيف تتغلبون على الازدحام الشديد في المركز ؟

*بلغ عدد الحالات المسجلة لدى مركز وحدة الامل أكثر من 5300 حالة حتى شهر مارس 2018 م ويتردد على المركز حوالي 50 – 80 حالة يومياً.

بالنسبة لحالات الوفاة لا يمكن حصرها بدقة لوجود بعض الحالات تتوفى خارج المركز ولا يصلنا الخبر، ونحن الآن نقوم بدور حصر الحالات وتصنيفها إلى حالات شفاء واستقرار ووفاة أو مضاعفات وعندما يتم رفع البيانات سنوافيكم بها ان شاء الله.

حقيقةً الازدحام الشديد يعتبر إحدى المشكلات التي تواجهنا ونشعر معها بالمرارة لأن المريض قد يضطر للعودة مرة ومرتين خلال الأسبوع ، ومع ذلك وصل بنا الأمر إلى أن يكون هناك 2 مرضى على السرير الواحد وخاصة المرضى الذين يأتون من مناطق بعيدة ولا يستطيعون الانتظار.

س / هل لكم أن تضعونا امام حجم المعاناة التي يعاني منها مرضى السرطان بمحافظة الحديدة ؟ وهل فاقمت الحرب من معاناتهم ؟

*حجم المعاناة يزيد يومياً إذ يومياً نستقبل حوالي 3 حالات جديدة مما يعني زيادة التكلفة المالية بشكل يومي.

الحصار على بلادنا عموماً وعلى محافظة الحديدة خصوصاً ضاعف من المعاناة كثيراً حتى أضحت المعاناة كالتالي : 1. انقطاع بعض الأدوية عن المرضى. 2. تضاعف الأسعار بشكل جنوني. 3. مغادرة كثير من التجار للبلاد وبالتالي انقطاع مورد مالي كبير كان يورد من خلالهم للمركز. 4. تأخر وصول بعض المساعدات بسبب الإجراءات التي تم اعتمادها على السفن القادمة للحديدة والتي قد تحمل مساعدات للمرضى عموماً ومنهم مرضى السرطانتضاعفت المعاناة لأن المركز يقوم بكافة خدماته على أساس التبرعات والهبات والصدقات وبسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة أصبحت هذه التبرعات نادرة جداً.

كم هو موجع حقاً أن تراء المعاناة ولا تستطيع ان تقدم لهم شيئ و أكبر معاناة هي أن يتسلف المريض قيمة المواصلات ثم يأتي للمركز ليتفاجأ بعدم وجود العلاج .

س / ماذا عن الامكانيات المتوفرة في المركز ؟ هل هي كافية ؟ وهل المركز مهدد بالتوقف في اي لحظة ؟ *الامكانات المتوفرة في المركز كلها إمكانات تتبع المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان وتأتي عن طريق التبرعات والمساعدات ومن المؤكد أنها ليست كافية، وكانت تأتينا بعض المساعدات من المركز الوطني لعلاج الأورام ولكن منذ سنتين تقريباً وهو يعاني من انقطاع الأدوية الا بعض الأدوية التي تأتي من منظمة الصحة أو غيرها ولكنها لا تفي بحاجة المرضى في صنعاء ناهيك عن غيرها.

المركز مهدد بالتوقف في أي لحظة في حالة توقف المساعدات والتبرعات للمرضى ..

س / ماذا عن الادوية الخاصة بمرضى السرطان هل هي متوفرة ؟ وكيف تصرف للمرضى ؟

*نستطيع ان نقول بأننا نساهم في توفير الأدوية عن طريق بعض أهل الخير مثل جمعية مجموعة هايل سعيد الخيرية والحاج عبدالجليل ثابت وبعض المواطنين الذين يحبون أن يساهموا ولو بقدر بسيط من أجل استمرار ومواصلة اداء المركز لخدماته الصحية للمرضى •

طبعاً نوفر أكثر من 90 % تقريباً من الأدوية عن طريق التبرعات ، وأقل من 10 % عن طريق مركز الأورام في صنعاء ، ولا يوجد دعم رسمي للأسف الشديد. وقد جاءت فترات أوشكنا على إغلاق المركز أمام المرضى لولا فضل الله ثم تعاون المحسنين..

هذا العام ساهم الدكتور حسين مقبولي نائب رئيس الوزراء وزير المالية في التوجيه بصرف ميزانية للمركز وصدر التعزيز ولكنه توقف في البنك المركزي بحجة عدم وجود سيولة أو إيرادات مالية •ونحن بدورنا نشكر الحكومة التي أقرت موازنة تشغيلية للمركز ونشكر الدكتور حسين مقبولي للدور الإنساني الكبير الذي بذله ونتمنى أن يكون له دور في خروج الإشعار من البنك المركزي

س / هل تسبب الحصار في حرمان مرضى السرطان من الادوية المقررة لهم ؟ وكيف تم التغلب عليها ؟

كما قلت سابقاً، نعم الحصار فاقم من معاناة المرضى وكان له دور كبير في حرمان بعض المرضى من أدويتهم حيث لم يستطع بعض المرضى الخروج من أماكنهم بسبب القصف أو لم يجدوا قيمة المواصلات بسبب التداعيات الاقتصادية التي خلفتها ا، وكذلك ارتفاع اسعار الأدوية وغيرها •

س / الصعوبات والعراقيل التي يعاني منها مركز وحدة الامل لعلاج الامراض السرطانية ؟

*من الصعوبات التي نعاني منها بشكل يومي هو الازدحام الشديد حيث يحتاج المركز إلى التوسع الأفقي ليشمل خدمة رقود أكبر ويستوعب أعداد أكبر ؛ قلة عدد الاستشاريين في المركز حيث يتواجد اثنان فقط . • عدم وجود موازنة تشغيلية حيث يتعرض المركز للإغلاق بسبب عدم وجود إيرادات .

  • عدم توظيف الكادر العامل من أطباء وهيئة مساعدة وإدارية مما شكل عبئاً إضافيا على المؤسسة.

س / كيف تنظرون الى دور المنظمات الدولية المهتمة بالجانب الصحي تجاه معاناة مرضى السرطان بالحديدة ؟ هل هناك تفاعل مع المناشدات التي تطلقونها ؟

للأسف دور المنظمات الدولية سلبي جداً حيث نجد ردهم في كل وقت أن مرض السرطان من ضمن الأمراض المستعصية أو المزمنة التي لا علاقة لمنظماتهم بها.

لكن كلمة شكر نوجهها للأخوة في منظمة الصحة العالمية الذين كان لهم إحساس أفضل وقاموا بالتعاون مع المركز من خلال تقديم بعض المساعدات في الأدوية المساعدة والمصاحبة وقريباً ستصل بعض الأدوية الكيماوية منهم كما وعدوا بها سابقاً .

 

س / كلمة اخيرة لمن تود قولها  ؟

 * الشكر لله تعالى أن جعلنا في طريق خدمة عباده وكذلك الشكر للجهات الرسمية في مجلس الوزراء والمجلس المحلي على مستوى المحافظة والمديريات لما يبذلونه من تعاون كبير من أجل استمرار المركز في أداء رسالته الإنسانية ..

كما ندعو جميع المنظمات الدولية والمحلية ورجال المال والأعمال إلى مراعاة الظروف الحالية التي يمر بها الوطن والمواطن ومساعدة مرضى السرطان بتوفير احتياجاتهم العاجلة التي تضمن لحياتهم الاستقرار والحياة  كما أوجة كلمة شكر لجميع الإخوة الإعلاميين والصحفيين الذين يبذلون من كلماتهم لوصول رسالتنا إلى الجميع ..

شاهد أيضاً

الحديدة : تدشين صرف المساعدات الغذائية بمديرية الجراحي والمستضعفين يناشدون الأغذية العالمية تزويد الكمية

  الحديدة نيوز / ماجد واصل دشن مشروع التغذية المدرسية والاغاثة الانسانيةاليوم ، صرف المساعدات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *