----------------------------------------
رئيس التحرير: غمدان أبو علي - مدير التحرير: عرفات مكي
مساحة إعلانية
الرئيسية / تحقيقات / الخــــــوف من زمـــــــــن الكوليــــــــــــرا …..!

الخــــــوف من زمـــــــــن الكوليــــــــــــرا …..!

الحديدة نيوز- سبأ
يـــتجول الموت بجرأة في جغرافية اليمن  على مدى 1440 يوماً من العدوان السعودي الأمريكي على بلادنا.. ويصحو اليمني  كل يوم  على  موعد  جديد لاحتمالات  النهاية ويعيش على قـــيد القلق … وموعده المبكر هذا العام مع  جائحة الكوليرا التي وجدت في اليمن ملاذاً آمـــن لتوزيع الموت بـــحُرية…

 

ترصد وكالة الأنباء اليمنية /سبــــأ / ملامح المرض في وجوه ضحاياه وتبحث في جهود الحكومة للحد من الوباء والتوعية بأعراضه والوقاية منه, حيث يعتبر غسل اليدين جيداً بالماء والصابون .. والحرص على الشرب من مصادر مياه نظيفة و غسل الخضروات بالخل أو الملح و والاهتمام بالنظافة… حلول سحرية وبسيطة لتجنب وباء الكوليرا  الذي   يتفشى بسرعة فائقة  تعرض أكثر من 13مليون و 800 ألف يمني  للخطر و تضع 8ملايين و400 ألف منهم على شفير الكوليرا ..

 

بحسب منظمة الصحة العالمية ،ما  يعمق مأساة اليمنيين اللذين ينجون من الموت قصفاً… فتترصدهم الكوليرا غنيمة حرب…
جائحـــــــــة….
حيث تجتاح الكوليرا اليمن للمرة الثالثة وتصنف بأنها اكبر كارثة صحية يشهدها العالم في العصر الحديث, وتصفها مراكز الرصد الوبائي العالمية والوطنية بـ “الجائحة المهددة للحياة” .. و”الوباء الكارثي” .. و”الكوليرا الفاشية”… في بلد يعاني من أسوء أزمة إنسانية وعلى حافة المجاعة بعد إستهداف وتدمير بنيته التحتية ومرافق البنية الأساسية من العدوان السعودي الأمريكي الذي يقتل اليمنيون بلا هواده في “الجحيم المبكر” حسب وصف المنظمات الدولية .. “ومن لم يمت  قصفاً .. مات مرضاً” في “جمهورية الكوليرا”حسب توصيف الإعلام الدولي.
وسجلت وزارة الصحة العامة والسكان أول إجتياح للكوليرا منذ أواخر سبتمبر2016م وحتى فبراير 2017م، والثانية بدأت أواخر أبريل 2017م واستمرت حتى مطلع نوفمبر من العام نفسه في حين ظهرت الجائحة  الثالثة مع بداية العام الجاري.
وتعرف الكوليرا  الذي اكتشفها عالم الجراثيم الألماني “روبرت كوخ” في عام 1883م أثناء انتشار وبائي في “مصر”  بأنه مرض ينتشر في مناطق عدة من العالم ويصل الى مستوى وبائي خصوصا في فصل الصيف، وسميت بكتيريا “ضمة الكوليرا” (Vibrio cholera) بهذا الاسم نظرا لشكلها تحت المجهر الذي يشبه “الضمة” في اللغة العربية، وتسبب هذه البكتيريا مرض الكوليرا الذي ينتشر بشكل وباء يكون أكثر ضحاياه من الأطفال ، وهو مرض معدٍ، من أعراضه الإسهال، وتحدث الإصابة به جراء ابتلاع غذاء أو ماء ملوث ببكتيريا الكوليرا التي تسبب التهاب معوي بفعل عصيات جرثومية تسبب “إسهال مائي شديد وقيء متكرر” ولها مستويان للإصابة “بسيط ” أعراضه عادية و “شديد” يؤدي إلى فقدان سريع للسوائل والأملاح ,ما يتسبب في الوفاة خلال ساعات نتيجة الجفاف بعد أن  تلتصق بكتيريا الكوليرا بجدار الأمعاء وتطلق “سٌمية عالية” تسبب الإسهال الحاد لتتحول إلى مرض فتاك وقاتل يسبب انخفاض في ضغط الدم  والوظائف الحيوية للجسم , ما يسبب دخول الإنسان في حالة”صدمة” من 4 إلى  8 ساعات , في حين تبدأ مرحلة التهديد للحياة والوفاة  ما بين 12 ساعة إلى يوم أو عدة أيام.
وتعيش الكوليرا في  مستودعان رئيسيان هما” البشر والماء”، فيما يندر اكتشافها في الحيوانات, وتنتقل للإنسان عبر تناول طعام ملوث بفضلات شخص مصاب أوشرب مياه غير نظيفة ملوثة بالبكتيريا , ولا تشكل الكوليرا تهديد حقيقي للحياة حيث يعتبر “جهل” التعامل معها السبب الرئيسي في مضاعفتها, ولا  يشكل التشخيص الدقيق شرطا لعلاج المرضى، لأن الأولوية في علاج أي إسهال شديد هي تعويض السوائل والأملاح المفقودة وإعطاء المضاد الحيوي المناسب عند الحاجة.
وتاريخياً يعتبر الطبيب البريطاني” جون سنو” أول من أثبت في القرن التاسع عشر أنه يمكن منع انتقال الكوليرا عن طريق توفير مياه الشرب النظيفة ففي انتشار وبائي للمرض في لندن في عام 1854م توصل  الطبيب “سنو” إلى أن مضخة ماء في شارع “برود ستريت” كانت هي مصدر العدوى وتم  احتواء الوباء بمجرد استبدال مضخة المياه الملوثة.

ويوصف العلاج بـ “الإمهاء” ( تناول محلول الإرواء عبر الفم) كعلاج فعال في الحالات البسيطة, فيما تعمل المضادات الحيوية المترافقة مع محاليل الإرواء الوريدية على تقصير مسار المرض والحد من شدة أعراضه وتوصف  المضادات الحيوية مثل  علاج التتراسيكلين العلاج الرئيسي  والفورازوليدون والكلورمفيكول والدوكسيسكلين والكوتريمازول والأريثوميسين .وبحسب البحوث الوبائية  التي نشرتها دوريات علمية  تتأثر حساسية الفرد للتعرض لمرض الكوليرا بفصيلة الدم, إضافة للأشخاص اللذين يعانون من انخفاض حموضة المعدة وآخرين يعانون من  سوء التغذية.

تجولت / سبــأ / بهدوء لا يزعج المرضى .. وتنـقلت بين الخيام  بصمت يعفيها من لفت انتباه مريض الكوليرا الذي يطاردك بنظراته  المرهقة ، وتتمنى لك النجاة  ولا تكون فريسة  محتملة وقادمة  للوباء .. لترصد(سبــأ)  حكـــاية الخوف من زمن الكوليرا..

فرصة للحياة……..
في زاوية من غرف العزل في مستشفى الشهيد حسن الملصي يرتعد الحاج “محمد” من البرد في نوبة قشعريرة  طبيعية لفقدان السوائل في الجسم, يتابع  بعينين غائرتين القادمين بأنتباه بحثاُ عن “أبنه” الذي يأمل أن يحضر له ملابس إضافية تصد هجوم البرد على جسمه الذي صار نحيلا بشكل ملحوظ ويأمل أن يسمح له الدكتور( توفيق )المسئول عن متابعة حالته بشرب (قهوة البن ) باعتبارها تعمل على التخفيف من حالة الإسهال الحاد  التي يعاني منها كما نصحه محبيه.
ويروي “الشيخ المُســن” الذي رسم المرض تجاعيد إضافية على وجهة بداية المعاناة عند زيارة أحد أصدقائه قادما من محافظة ذمار للعلاج في صنعاء, فبادر (محمد) بمساعدة صديقة وتقديم الرعاية له ولم يعلم أن صديقة كان مصاب  بالكوليرا, وكعادته تناول وجباته اليومية دون قلق أو اهتمام بغسل اليدين بالماء والصابون , وتفاجأ ليلاُ بحمى وقيء متواصل وإسهال حاد ,وبالرغم من شكه بأنه أصيب بالكوليرا قال “اعتقدت أني سأقاوم المرض مثل صديقي وأصبر وأتعافى بقليل من  الثوم والزبادي والزنجبيل ” , ولم تسعفه اعتقاداته سوى “نصف يوم” ليصاب بعدها بهبوط حاد وانخفاض في ضغط الدم وانخفاض في نبض القلب و وظائف الكلى لينقل فوراً للمستشفى وتقدم له الإسعافات الطارئة المنقذة للحياة, وبعد تأكد أصابته تم إدخاله غرفة “العزل”  بمستشفى الشهيد الملصي لتلقي العلاج  وإقتناص فرصة جديدة للحياة.
غــــرور……
فيما يصر أحد المرضى (في مرحلة التشافي من الكوليرا ) إلتقته “سبـأ ” في مستشفى الشهيد الملصي على  مضغ القات وتناول المشروبات الغازية خارج المركز, وبالرغم من نصح الدكتور  له بأنه مازال بحاجة للراحة إلا أنه اعتقد أنه طرد المرض وانتصر عليه  وبعد ساعات  من( مغامرته  المستعجلة) ومضغ القات باغتته نوبة إسهال جديدة ليتأكد  أنه بحاجة لقليل من الصبر خاصة وهو يردد انه الشاب الأكثر دراية بحالته قائلا بتباهي ” اول ما شعرت بالمرض وتسارع الإسهال  الساعة التاسعة مساءً سارعت بإسعاف نفسي بدون مرافق الساعة الحادية عشرة ليلاً و الحمد الله أنا أحسن حالا ” من كل الأحياء- الأموات  هنا “.
و بحسب نصائح الدكتور توفيق محمد بمستشفى الشهيد الملصي تعتبر فترة التشافي والنقاهة مهمة بعد فترة المرض فيجب على المتعافي التزام  إرشادات الطبيب من مواصلة  تناول محلول الإرواء والالتزام بالنظافة وغسل اليدين وعزل المريض في الأكل والشرب وغسل ملابسة وتعقيمها لفترة تتراوح من خمسة أيام إلى أسبوع بعدها يكون تجاوز مرحلة القلق تماماً. مكابــــــــــــــــــرة….
أصر  بعناد بأنه  سيتجاوز الإسهال هو وزوجته “عتيقة” بوصفات شعبية في المنزل ومرت ثلاثة أيام وتدهورت حالته مع “عتيقة” التي خافت أن  يخطفها الموت من أحضان أبنائها وبناتها الأربعة ويفقدون حنانها وهي العائل الوحيد لهم خاصة وزوجها لا يملك من حطام الدنيا سوى الدعاء لهم بالنجاة والستر من مغبات الزمن.
تاركاً لها مهمة تأمين “هموم البقاء” فقررت أن تذهب لمستشفى السبعين لتلقي العلاج والتخلص من الكوليرا وترك زوجها لعناده ومكابرته وتقول “أنا جئت للمستشفى و تركت لزوجي حرية الحياة أو مصارعة الموت”.
تجـــــــول…
تتنقل  “سبــأ” في مركز السبعين الذي يستقبل حالات الكوليرا من النساء والأطفال وتكتظ بالمرضى ,وتتوزع الحالات في خيام عزل للمرضى اللذين تجاوزت أعدادهم خلال الربع الأول من هذا العام 138ألف حالة اشتباه بمرض الكوليرا بمعدل أكثر من40 ألف حالة شهرياً وما يقارب 1300حالة يومياً في مختلف محافظات الجمهورية.
تعقـــــــــب وبائئ….
الانتشار الوبائي للكوليرا في بلادنا دفع الباحثين في علم الجراثيم والأوبئة  لفهم طبيعة سلالة البكتيريا التي خلفت تفشي الوباء بشكل متسارع، حيث تعقب الباحثون في دراسة تم تنفيذها لمدة ثلاث سنوات منذ جائحة الكوليرا الأولى في عام 2016م وتم نشر نتائجها مطلع يناير من العام الجاري 2019م تسلسل جينوم بكتيريا “ضمة الكوليرا” من عينات الكوليرا التي تم جمعها من بلادنا وبعض المناطق المجاورة. واستعان الباحثون بـ42 عينة من حالات الإصابة بالكوليرا في اليمن للوصول إلى نتائج الدراسة، وأخذت العينات من  اليمن ومن مركز للاجئين اليمنيين على الحدود السعودية اليمنية، إلى جانب 74 عينة أخرى من حالات الإصابة بالكوليرا من جنوب آسيا والشرق الأوسط وشرق ووسط أفريقيا.
وقارن الباحثون هذه المتواليات الجينومية بعينة مأخوذة على مستوى العالم تضم أكثر من 1000 حالة من حالات الإصابة بالكوليرا من موجة الوباء الحالية المعروفة باسم وباء الكوليرا السابع، التي بدأت في الستينيات من القرن العشرين، وتسببها سلالة واحدة من الكوليرا.
وهدفت  الدراسة التي ادرجت   ضمن مبادرة عالمية تهدف إلى إقامة نظام مراقبة عالمي للكوليرا، “تنطلق فيه مكافحتها على أساس معرفة تسلسلها الجيني عبر عزل فاشيتها المرضية”، وتشترك في الدراسة منظمة الصحة العالمية واليونيسف ومنظمة أطباء بلا حدود والعديد من الهيئات الصحية الأخرى  وعملت الدراسة على  التوصل  لفهم أفضل للكيفية التي تنتشر بها مُسببات الكوليرا حول العالم”، بما يُسهم في الحد من الإصابات مستقبلًا  .
واكتشف العلماء أن سلالة الكوليرا المسببة لوباء اليمن مرتبطة بسلالة ظهرت لأول مرة عام 2012م في جنوب آسيا وانتشرت على نطاق عالمي، لكن السلالة اليمنية لم تصل مباشرة من جنوب آسيا أو الشرق الأوسط، لكنها انتقلت إلى اليمن من شرق أفريقيا حيث تفشت الكوليرا في الفترة من 2013م إلى 2014م، دون تحديد أي بلد في شرق أفريقيا على وجه الدقة، فيما يؤكد  الناطق  الرسمي لوزارة الصحة العامة والسكان الدكتور يوسف الحاضري أن الوزارة تنفذ دراسة لبحث أسباب انتشار وباء الكوليرا خاصة وأن  هناك شكوك حول نشره من قبل العدوان عبر مرتزقته بحسب الدكتور الحاضري الذي يعتبر أن “الحرب البيولوجية” جزء من العدوان العسكري واستخدم في عدة حروب ضد شعوب العالم من قوى تمتلك قررات الحروب الوبائية.   ونجح الباحثون في تحديد نوع المُضادات الحيوية التي يُمكن استخدامها لمحاربة فاشية الكوليرا اليمنية، حيث  أظهرت سلالة الكوليرا مُقاومة لثلاثة أنواع من المُضادات الحيوية: نيتروفيورانتوين، فيبروستاتيك O/129، وحمض الناليديكسيك، فيما نجح 17 نوعًا من المضادات الحيوية في القضاء على البكتيريا المُسببة للمرض، أبرزها (البوليمكسين ب Polymyxin B)، وهو نوع من المضادات الحيوية رخيص السعر وذو فاعلية كبيرة في محاربة البكتيريا والفطريات والتهابات السحايا.
ويقول “فرانسوا كزافييه ويل”، الباحث في مجال الأوبئة بمعهد باستير الفرنسي، والمؤلف الأول للدراسة: “إن النتائج قدمت إعادة بناء للمسار الذي انتشرت من خلاله سلالة الكوليرا التي ضربت اليمن خلال الأعوام الماضية”.
رثـــــــاء…
“كيف لهذه الحياة أن تخطف منا مثل هؤلاء العظماء ممن كرسوا حياتهم في إنقاذ الأرواح وتبقي لنا تجار الحروب اللذين نشروا فينا الفقر والوجع والأمراض ..”هكذا يرثي صادق الوصابي  صديقة الدكتور محمد عبد المغني أحد أشهر أطباء الأطفال في  اليمن  الذي كرس وقته للعمل في مركز علاج حالات الإسهال في مستشفى السبعين وساهم في علاج الآلف من  الحالات وتدريب وإرشاد العاملين الصحيين حول إدارة حالات الكوليرا …و أصيب هذا الطبيب الإستثنائي بمرض الكوليرا وتوفي  متأثرا من مضاعفاته ..والذي بادر بسرعة لمساعدة تساؤلات سبأ عن خيام العزل اثناءعمله بجهد وشرحه للعاملين الصحيين والعاملات عن طرق العون الصحي لمرضى الكوليرا..

شاهد أيضاً

أسعار العملات العربية والاجنبية أمام الريال اليمني صباح اليوم الأحد

الحديدة نيوز/خاص أسعار الشراء: الريال السعودي 134ريالاً الدولار الإمريكي 511ريالً أسعار البيع: الريال السعوري 135ريالاً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *