----------------------------------------
رئيس التحرير: غمدان أبو علي - مدير التحرير: عرفات مكي
مركز د. وائل كمال
الرئيسية / كتابات وآراء / “حلم بسيط”

“حلم بسيط”

الحديدة نيوز_ محمد عمر 
أبحث عن حلمي المفقود يا وطني و  أحاول أن  أنتشل ما تبقى من أوراقي  ومحبرتي وقلمي من تحت ركام هذه المنازل التي خر سقفها وتهدم فوق رؤوس ساكنيها. لست بحالة جيدة، الخراب والدمار والقتل  يعم المكان، الدماء تسيل على الأرض اطفال مشردين أمهات يبحثن عن منقذ   ينقذهن ويخرجهن الى مكان أكثر أمنا..
أين المفر؟ ما زال الغبار عالق في ملابسي وجسدي مليىء بالجراح التي تنزف دما. لا يوجد منزل آمن نختبئ فيه من أجل نبقى على قيد الحياة.. 
يا رباه نجني من  هذا  العذاب فلا يبقى على قيد الحياة ألا من يطلق النار أولًا… 
كان حلمي  بسيط جدا. لم  أرى في أحلامي هذه البشاعه كانت أحلام مفعمة بالسعادة والفرح  والجمال والأمن لا تفارق خيالاتي لكن يبدوا أن تلك الخيالات لا وجود  لها هنا في أرض الواقع  فالعذاب يحشرنا في زاويته ويلتهم ما تبقى من حولنا  بل ويتوسع الى الامام  وكلما توسع يضيق علينا الخناق ويلتف حول اجسادنا.. 
لقد حكم على عيناي بالعذاب وقلبي بالحزن وروحي بالأنين، مهما تأملت أن الحرب ستنتهي يوماً ما أتذكر ان الأشياء الجميلة لن تعود كما كانت. 
نعم لن يمحى مشهد  القتل من ذاكرة الأطفال ولن تعود جدار هذه  المنازل مزخرفة  تعكس أشعة الشمس. 
لن ينسى الطفل اباه الذي قتل امام عيناه ولن تنسى الأم المغلوبه على أمرها ابنها الجميل صاحب  الأبتسامة الساحرة ولن تنسى ايضا تلك الأخت التي جفت عينيها من الدمع وهي تبكي أخيها المفقود.. 
أصبح كل شيء يرعبنا ورغم هذا القلق الذي يعتلينا  مازلنا  نتمنى  ان نجد نهاية نستحقها  بعد كل ما مررنا به! 
لن نقول حين نكبر  ياليت الشباب يعود يوما  بسبب  هذه الأحداث والحروب والنزاعات  والدماء التي سفكت والإنتهاكات  التي جعلت الخوف ملتصق على جدار قلوبنا.. 
سيء جدا أن نعيش ونحن ندرك كل شيء في زمن  ضاعت فيه الاحلام… 
ذنبي الوحيد  ان حلمي بسيط  كحلم اي مواطن يحلم بأن يكون وطنه بخير ينعم بالأمن والأستقرار.
#محمد عمر. 

شاهد أيضاً

بوادر النصر تلوح في اليمن !!

الحديدة نيوز / كتب / الفضل يحيى العليي من لا يقرأ التاريخ اليمني الطويل سيكون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *