----------------------------------------
رئيس التحرير: غمدان أبو علي - مدير التحرير: عرفات مكي
الرئيسية / كتابات وآراء / فتاة من نار …

فتاة من نار …

الحديدة نيوز / كتب / محمد عمر

ماذا لو كان القمر الذي تناديه هو الفتاة الشرقية ؟
ماذا لو كان القمر الفتاة الشرقية يا كاتب الحرف من بقايا الذكريات ؟
بماذا سيفيدك القدوم حينها ؟
ان القمر للعالم أجمع
وان القمر لن يملكه أحد غير السماء
ولا لوم على القمر ان فرحت وضحكت بين أشلاء أحلامك لأن الأرض بالنسبة لها مستحيلة ..
لكنك تعلم انها تظل ترقبك طوال الليل كلما أقبلت مرتحلًا من رياض الورود الذابلة ..
ترقبك لتذكرك ان الورود لا تذبل الا مع شرقية ..
ولتذكرك أن الحسناوات لا يقتنعنّ بحسن بل بالأحسن الذي يأتي أحسن منه ولا انتهى للجمال والحسن في هذا العالم .
.
ان كانت فتاتك الشرقية حلمها على الأرض فلتقع في حبها لأن الوقع لا يكون من الأرض الى الأرض
وان كان حلمها في السماء فلتقع في حبها لأنه لا يقع الا الأقوياء ، الأوفياء ، والعظماء ..

ان في أحرفي لغز لن تدركه حتى تستطيع صبرا وكيف ستستطيع صبرا على لغزٍ لم تحط به خبرا وإن وجدتك صابرا لن تعصي لي امرا سأعصيك انا فقد خلقت عصية قوية لطيفة شامخة أعصي وأخالف كل شيء الا عبادة الخالق ..
ولا أنكر انني لا أقدس الحب ؛ انني أصلي لأجله ، أصوم لأجله ، أضحي لأجله ، وابقى مستحيلة لأجله ؛ لكي لا يكون متداول أحاديث الخونة ..

انني يا عزيزي مزيج من النار والماء فحللها كيفما وددت .
#_كل_الود”.
#فتاة_من_نار.
….
ذروة أحلامي

أدركت لغز الحروف في جبين القمر ووجدت ايضا ما لم يحط به الآخرين خبرا وها انا أقبلت أنبأكِ بتفاصيل حكايات النار والماء والصوم والصلاة وأملي عليكِ قصص الورود الذابلة التي أقتلعها أعصار الهوى في ليلة حالكة..

سأمضي إلى القمر على أمل اللقاء به وعلى كتفي أحلامي وملامح صورتكِ التي أضمها بين أحضاني وفي يداي صوتكِ المنحوت من أعتاب الجنة أتكئا عليه بعد أن مزقتني أحاديث الخيانة والوهم..

إن ذروة أحلامي تقف بجوار القمر تراقبني حين يسدل الظلام خيوطه وترشدني الدرب إذا أشرقت الشمس وتذكرني بإن الغيوم إذا هبطت تطفأ النار وتخرج من القيعان الزرع والزيتون..

عزيزتي هل تعلمين أن بروج السماء 12برج ومنازل القمر 28منزل والشرقيات أشكال والوان فمنهن العظيمات الصابرات ينفثن الحب إلى القلوب ويغدقن الفؤاد بالعواطف يعانقن طيفك، فجرك، حلمك، حروفك، قصائدك.

إذا وقعت إحدى العظيمات في حبك هامت في وادي عشقك تجدها دائما تناديك في عالم الأحلام وتشتاق لك عند الغياب وتحتضنك بالوصل وتسعدك بالأهتمام..

عندما تصاب القلوب بالجفاف العاطفي يموت الحب من شدة الظمأ وتذبل لهفة الحنين وشغف المودة حتى وأن كانت الغيوم تحوم ليلا فوق قيعان الأعماق دون أن تهبط..

إن أعظم الحسناوات هن اللإتي يفضلن التناسق بين الأرواح أكثر من الحسن والجمال فجمال الروح يغلب جمال الجسم وتقديس المحبة والمودة والرحمة والاهتمام أعظم من تقديس الجمال والأدب والأخلاق أبقى من الزينة وأبقى من ابتسامة كاذبه.

 

شاهد أيضاً

الحديدة : الحاج عبدالله يروي ل ” الحديدة نيوز ” مرارة النزوح ومعاناة البحث عن لقمة عيش

الحديدة نيوز/ خاص / أمةالرزاق القزحي لم تعد ظروف الحياة سهلة كما كانت قبل اندلاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *