----------------------------------------
رئيس التحرير: غمدان أبو علي - مدير التحرير: عرفات مكي
الرئيسية / أخبار الحديدة / نازحو الحديدة.. بين ناريّ الحرب وارتفاع الأسعار

نازحو الحديدة.. بين ناريّ الحرب وارتفاع الأسعار

نازحو الحديدة.. بين ناريّ الحرب وارتفاع الأسعار

الحديدة نيوز _خاص

قدِمت أم خليل-35 عاماً- إلى صنعاء من مدينة الحديدة، تركت بيتها بكل مافيه ونجت بطفلها ووالدتها من ويلات الحرب هناك..

تقول أم خليل للحديدة نيوز: كنا نتعب من الارتفاع الشديد لدرجات الحرارة في الحديدة، خاصة بعد انقطاع الكهرباء، لكننا نصبر طالما نحن في بيوتنا مستورين، أما الآن تشردنا وتضاعفت أعباء المعيشه علينا…..

تعمل أم خليل في تنظيف إحدى مدارس صنعاء إزاء مبلغ بسيط لا يصل إلى 30$ بالكاد يغطي إيجار السكن واحتياجهم من الماء..

وتحت أشعة الشمس الحارة يتجول خليل ذو ال 5 اعوام بين السيارات ليبيع الماء بغية شراء وجبة العشاء لهم..

وكشف زين العابدين أبو طالب عاقل حارة بحي ذهبان عن ارتفاع ايجارات المساكن في الاونه الأخيرة بعد تزايد حالات النازحين الذين قدموا من محافظة الحديدة حيث وصل سعر الشقة إلى 90$ بعد أن كانت تؤجر ب 35 $

واضاف ابو طالب في تصريح خاص للحديدة نيوز: أن هناك 5 أسر نازحة في حوش واحد لا تمتلك سوى الخيام واغلب من فيها من النساء والأطفال..

وتروي لنا فاطمة ابراهيم قصة نزوحها مع أسرتها إلى صنعاء: تركنا محلنا وهو مليء بالبضائع على أمل العودة بعد اسبوع، لكن الاسبوع استمر لاكثر من 8 أشهر بعدها عاد زوجي ليجد البضائع تالفه وأُصيب منزلنا بعدة اضرار جراء الاشتباكات هناك..

وبحسب الوحدة التنفيذية لمخيمات النازحين في اليمن فإن إجمالي عدد النازحين داخل البلاد عام 2018 وصل إلى ثلاثة ملايين و850 ألف شخصا، بزيادة مليون و500 ألف نازح من محافظة الحديدة..

كل ما تتمناه فاطمة هو العودة الى ديارها والعيش فيها كما كانت من قبل إلا أن ما يمنعها هو خوفها من عودة الاشتباكات مجدداً، قائلة: ” لذا نحن عالقون هنا”..

يكابد هؤلاء وغيرهم من النازحين العناء حتى يقّوا على البقاء في بلد عصفت به الحروب وزادت من معاناة ابنائه اطماع أمرائها..

شاهد أيضاً

مبادرة شبابية تنجح في إقناع المصلين بعدم المصافحة عقب صلاة العيد بمديرية المنصورية

الحديدة نيوز/ خاص نجح  شباب مبادرة رسل السلام بمديرية المنصورية محافظة الحديدة  من إقناع عدد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *