رئيس التحرير: غمدان أبو علي - مدير التحرير: عرفات مكي
الرئيسية / أخبار الحديدة / ظاهرة تسبب الموت تغزوا مجالس النساء في الحديدة

ظاهرة تسبب الموت تغزوا مجالس النساء في الحديدة

سم يجذب العديد من الفتيات في الحديدة

الحديدة نيوز: سميرة عبداللطيف

” في بداية الأمر اعجبني مظهرهن وهن يمسكن الشيشة وشعرت أن هذا الشكل جذاب للأنثى اكثر فقررت خوض غمار التجربة ” بهذه الكلمات بدأت فائزة أحمد 35 عاما من مدينة الحديدة حديثها ل “الحديدة نيوز” وهي زوجة وأم لطفلين لم تتجاوز اعمارهم الثامنة..

تروي فائزة تجربتها في عالم الإدمان للتدخين حيث تفشت مؤخرًا هذه العادة في المجتمع النسائي في اليمن وباتت شرارته سريعة الانتشار، بل و لم تتوقف على هذا النحو من الانتشار، بل سرعان ما انتقلت من الخفاء إلى العلن، ووصل صداها إلى المنازل التي تحولت بدورها إلى ديوانيات وتجمعات نسائية لممارسة التدخين.

الصاحب ساحب ..!

تقول فائزة عن بداية تجربتها في عالم التدخين” بدأت ادخن الشيشة عندما كان عمري 25 سنة اي بعد زواجي بعامين، وذلك حين انتقلنا للعيش في أحد أحياء المدينة بعيداً عن منزل اهلي وجيراني الذين اعتدت عليهم لسنوات ، حينها كنت اشعر بالملل الشديد خاصة اني لم انجب بعد، فبدأت بعض نساء الحارة الجديدة تأتي ليتعرفن علي إلا أني لم أكن أشعر بالارتياح لهن لفارق السن بيننا حتى تعرفت على جارتي سعاد التي تكبرني بثلاث سنوات؛ وبما أن زوجي يذهب الى العمل باكراً ولا يعود الا في الليل فقد كنت أخرج اليها دائماً لنجتمع في بيت صديقتها وكانت تدخن الشيشة بشكل دائم وغالباً ما نجتمع بشلة كبيرة تضم فتيات وكبار السن المشيشات، فكان الوقت ينقضي سريعاً وبشكل رائع بتلك التجمعات النسائية التي لا تخلو من الضحك وكانت النساء يشجعنني على التدخين..

تتذكر فائزة يومها الأول الذي بدأت تدخن فيه حيث تقول ” لقد انتابتني نوبة سعال شديد وأحسست بدوران في الرأس ودوخة شديدة وتراجعت عن الفكرة.. الا أن صديقتي بادرت بتشجيعي وباتت تردد على مسامعي أن ما أعاني منه مجرد أعراض مؤقتة سرعان ما تزول مع التجربة الثانية، وفي اليوم التالي عاودت التجربة معاها رغم مرارة طعم الشيشة، وواصلت التدخين…..

يرى أخصائيين نفسيين أن الأسباب الرئيسية للجوء المرأة لتدخين الشيشة هو التقليد الأعمى وحب التميز والظهور، حيث إننا نجد المرأة بشكل خاص تتبع كل موضة وكل جديد على الساحة، سواء أكان لباساً أو قصة شعر أو حتى ممارسة سلوك، وبما أن الشيشة أصبحت موضة المراهقات، بدأت النساء تتجه لها دون التفكير بصحة هذا السلوك أو آثاره السلبية عليها بالاضافة الى الغضب، والفراغ، والعادات، وأصدقاء السوء ومشاركة الأهل و الرغبة،وحب الاستطلاع و الوحدة، وأيضا الحالات النفسية كالأكتئاب و المرور بمواقف مؤلمة و تقليد الزوج و الوحام والعديد من الاسباب التي لا حصر لها ..

اضرار الشيشة ..

يعتبر تدخين الشيشة أو المعسل أو النرجيلة من أكثر أنواع استهلاك التبغ شيوعاً بين الشعوب العربية، وبالذات في منطقة الخليج العربي والشام ومصر ((( كم عدد المتعاطين الشيشة في العالم العربي هل يوجد احصاية )))) ويتسبب هذا النوع من التدخين كما أثبتت الدراسات نفس أمراض تدخين السجائر، بل إن الدراسات أظهرت نتائج مهمة مفادها أن العلاقة بين تدخين الشيشة والإصابة بقصور الشرايين التاجية للقلب تكون أقوى من السجائر …

وانتقد الأطباء تعدد المفاهيم الخاطئة حول اعتياد الشيشة، منها أنها أقل ضرراً من السيجارة لأن كمية النيكوتين فيها أقل، والواقع أن الشيشة بأنواعها المختلفة تحتوي على كمية نيكوتين أعلى من السجائر، والرأس الواحدة في الشيشة تعادل أكثر من 40 سيجارة.. وأن استنشاق دخان الشيشة أكثر سلاسة وعليه يكون أقل سموماً.. في الحقيقة السبب وراء عدم أنسجة الحلق هو الترطيب الدائم للدخان بالمياه، ما يجعله أكثر قبولاً من السجائر وليس أقل سمية.

يصفي الماء المواد السامة بالدخان قبل استنشاقه، رغم أنه من المحتمل أن تذاب بعض المواد السامة في الماء إلا أن تركيزها لا ينخفض بما فيه الكفاية للحد من آثارها السلبية على صحة الإنسان..
كما أن نكهة الفواكه المضافة على الشيشة يجعل منها الخيار الصحي في اعتقاد المدخنين، و في الحقيقة أن إضافة نكهة الفاكهة إلى الشيشة من أجل إخفاء طعم التبغ ولا يمكن اعتباره خياراً صحياً..

شيشة المشاكل

” الشيشة هبن مشاكلو بيني وبين زوجي”

تقول فائزة: لم يرحب زوجي بفكرة تدخين الشيشة؛ وقابلها برفض شديد خاصة اثناء حملها فقد تعرضت لوحم شديد على رائحة التدخين واستمريت في التدخين فترة الحمل دون انقطاع إلى أن وضعت طفلي الاول ، ثم أقلعت عنه لفترة لاعود اليه مجددا وبشراهة مما أدى الى زيادة وتفاقم المشاكل بيني وبين زوجي ….)

الصحة والمجتمع

أظهرت دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية حول عواقب تدخين الشيشة على الصحة، أن تدخين الشيشة في جلسة واحدة لمدة من 20 ـ 80 دقيقة، تعادل تدخين أكثر من 100 سيجارة، وأن أضرار استنشاق دخانها يكون أكثر ضرراً لاحتوائه على دخان التبغ والدخان الناتج من الوقود المستخدم.
وكشفت المنظمة في تقرير لها عن معلومات مخيفة عن عدد المدخنين، وقدرت أعدادهم حول العالم بنحو 1.2 مليار شخص، بينهم 200 مليون امرأة، في حين أن أكثر من 5 ملايين شخص يموتون سنوياً بسبب أمراض ناتجة من التدخين، أي حوالي 13400 شخص يومياً، 560 شخصاً كل ساعة، 9 أشخاص كل دقيقة، شخص واحد كل 7 ثوان.

وبحسب ما نشرته منظمة الصحة العالمية في موقعها على الإنترنت فأن تدخين الغليون المائي لا يخضع في كثيراً من البلدان لرصد محدد على ان الاستعراض المنهجي لدراسات عن معدلات انتشار تدخينه بين صفوف مختلف من شرائح السكان وفئاته الفرعية اظهر ارتفاعاً مثيراً للذعر من الارقام المعبرة عن معدلات تدخينه ولاسيما بين صفوف طلاب المدارس الثانوية والجامعات التي تنحدر اصولها من الشرق الاوسط.
ويستأثر اقليم الشرق الاوسط الذي يضم بلدان الشرق الاوسط وشمال افريقيا بأعلى معدلات الانتشار تعاطيا بين الاطفال من الفئة العمرية بين 13-15عاماً من مختلف البلدان الواقعة في الاقليم نفسها بين 9% و 15%وعلاوة على ذلك ثمة بيانات تشير الى وجود زيادة سريعة في معدلات انتشار الغليون المائي ، اذ تبين من احدى الدراسات الطولية في النطاق لمعدلات تدخين الغليون المائي بين صفوف الشباب في الاقليم ان معدلات تدخينه في المائة ارتفعت بنسبة 40 في غضون عامين من المتابعة اي( من 3.13% إلى 9.18%0,01p )

مبيعات التبغ ..!

يقول (عمر . حسن) الذي يملك محلاً لبيع الشيشة والتومباك والمداعة بالحديدة ل” الحديدة نيوز” ان النساء هن الاكثر اقبالا لشراء الشيشة والتومباك وهو أمر مثير للإنتباه، لكنه بالأخير مصدر رزق جيد في ضل هذه الأوضاع.

ونظراً للبيانات المتزايدة التي، توضح طبيعة تدخين الغليون المائي الضارة والمسببة للأدمان، وتزايد استخدمها في جميع انحاء العالم ، وارتفاع استثمار ومصانع دوائر صناعة التبغ والكيانات التجارية المرتبط بها، بتعزيز استخدام تبغ الغليون المائي ، فقد اشارت منظمة الصحة العالمية ان على الحكومات ووزارات الصحة والمجتمعات اتخاذ اجراءات قوية وفعالة لحماية عامة الناس من تدخين الغليون ومن دخانة غير المباشر .

دعم

تختلف طريقة العلاج لكل شخص بحجم الضرر الذي الحق به وبحسب استجابته للعلاج …فلم تكن فائزة بحاجة الى ادوية طبية للإقلاع عن هذا العادة السيئة…

وتتابع فائزة حديثها للحديدة نيوز“ عن قرارها الذي اتخذتها منذ خمسة اشهر عن اقلاعها عن تدخين الشيشة حيث تقول “لقد شعرت ان أسرتي ستتفكك بسبب تمسكي بهذا العادة السيئة وبصديقتي وجارتي سعاد ” لذا فقد طلبت من زوجي ان يساندني في الابتعاد عنها تدريجياً ..

يوكد الاخصائيون النفسيون حول اهمية الجانب النفسية الذي يلعب دور مهم في مساعدة الافراد للإقلاع عن ترك العادات والممارسات السيئة
حيث تلقت سعاد المساند من زوجها الذي عمل على استئجار منزل اخر كي يساعده في قرارها..
اختتمت سعاد حديثها بأنة باتت تشعر بتحسن كثير في صحتيها وأصحبت علاقتها بزوجها أفضل مما سبق متمنية بأن لاتعود الا الشيشة مرة اخرى.

شاهد أيضاً

شاهدبالفيديو: مسلسل #خلف​ الشمس يثير غضب أبناء تهامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *