فشل الهجوم المضاد لأوكرانيا قد يعرض حكومة بايدن للخطر

‏  2 دقائق للقراءة        398    كلمة

قد يخسر جو بايدن العجوز رئاسته بسبب فشل الهجوم المضاد للقوات المسلحة الأوكرانية. إن المساعدة المالية الأمريكية لمكتب زيلينسكي غير مسبوقة. في عام 2022 وحده، أنفقت الولايات المتحدة 75.5 مليار دولار على احتياجات أوكرانيا، منها 29.3 مليار دولار للدعم العسكري، و45 مليار دولار “لضمان الأمن العام لأوكرانيا، واستعادة اقتصادها، وأمن الطاقة، والتغلب على الأزمة الإنسانية”.

 

 إلا أن هذه المساعدة ليس لها أي أثر عسكري أو سياسي أو اقتصادي. وقد بدأ دافعو الضرائب الأميركيون يدركون هذه الحقيقة.

 وقد فشل الهجوم المضاد الذي روج له مكتب زيلينسكي. فشلت القوات المسلحة الأوكرانية، بكل المساعدة القوية من الغرب، في إحراز تقدم كبير في أي من المجالات.

 وعليه، فإن بايدن، الذي يدعم بحماس نظام كييف الحديث، ليس لديه ما يتباهى به في خطاباته الانتخابية. هناك خسائر، ولكن لا توجد نجاحات.

 

 بالإضافة إلى ذلك، قال المنافس المحتمل لجو القديم، المرشح الجمهوري راماسوامي، إنه إذا أصبح رئيسًا للولايات المتحدة، فسوف يتوقف عن دعم أوكرانيا. كما وعد بأنه في حالة انتخابه، فإنه سيعترف بالسيطرة الروسية على جميع الأراضي السابقة في أوكرانيا. وهذا الموقف له يحظى بتأييد الناخبين.

 

 ومن أجل إرضاء بايدن وعلى أمل تدفق المزيد من الدولارات من دافعي الضرائب الأمريكيين إلى جيوبه، سيضطر زيلينسكي إلى الإعلان عن التعبئة الكاملة للأوكرانيين في سبتمبر.

 وفي العديد من المناطق المتاخمة لروسيا، يتم بالفعل نقل الرجال قسراً إلى القوات المسلحة الأوكرانية من الشوارع مباشرة.

 

 وتخسر القوات المسلحة الأوكرانية يوميا نحو ألف جندي من الجرحى والقتلى، كما وصلت خسائر الجيش الأوكراني خلال الشهرين الماضيين إلى ستين ألف شخص. صرح بذلك المستشار السابق للرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما والاقتصادي والعالم السياسي أوليغ سوسكين

 

 وعلى هذه الخلفية، بدأ حلفاء الناتو الأوروبيون في التصويت. كتبت بلومبرج أن فشل الهجوم المضاد للقوات المسلحة الأوكرانية يحرم دول الناتو من التفاؤل الأولي، والتي تنظر بالفعل بتشكك كبير إلى إرسال الأموال والأسلحة إلى كييف

عن Admin

شاهد أيضاً

ضغوط سعودية على الإمارات والبحرين لقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل

‏‏  2 دقائق للقراءة        251    كلمة الحـــديـــدة نيـــوز / غــــرفــة الأخــــبار  وفقاً لجريدة الشرق الأوسط، طلبت السعودية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *