رئيس التحرير: غمدان أبو علي - مدير التحرير: عرفات مكي
الرئيسية / أخبار الحديدة / في الحديدة … العيد بدون قُبل وبلا مصافحة .

في الحديدة … العيد بدون قُبل وبلا مصافحة .

الحديدة نيوز / غمدان أبوعلي 

على غير العاده إحتفل أبناء محافظة الحديدة بعيد الفطر المبارك هذا العام في بيوتهم بلا مصافحة وبدون قُبل أو حتى أحضان ولم يتمكنوا من زيارة أرحامهم وأقاربهم وذلك بسبب فيروس كورونا الذي لا يزال يحصد أرواح البشر في مختلف دول العالم ومنها اليمن ..
وبدت مظاهر الاحتفال بعيد الفطر في محافظة الحديدة هذا العام باهتة ، نتيجة الحظر المنزلي المفروض لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد ، وهو ما لوحظ من عدم تواجد الناس في الشوارع خلال ايام العيد ..
المخاوف والتحذيرات من جائحة إنتشار فيروس كورونا دفعت الكثير من الأسر في محافظة الحديدة على تغيير برنامج الابتهاج بعيد الفطر المبارك وابتكار برامج جديدة للبهجة والسعادة في المنازل خلال ايام الحجر المنزلي والتي بدت مختلفة تماما” عن الأعياد السابقة …
لامصافحة في ايام العيد ..
الشاب نذير أحمد سعيد 25 عاماً من سكان مدينة الحديدة تحدث ل ” الحديدة نيوز ” بأنة حرص في أول وثاني ايام عيد الفطر المبارك على ارسال التهاني والتبريكات بعيد الفطر عبر الجوال ومواقع التواصل الاجتماعي واغلق باب منزلة أمام الزوار والاطفال خوفاً من فيروس كورونا ..
وأضاف بأنة لم يصافح أحد في هذا العيد ولم يمنح القُبل لأحد واكتفى بأرسال التهاني والتبريكات من مواقع التواصل حرصا” على سلامتنا وسلامة اطفالنا من هذا الفيروس ..

عايدوا أهاليكم بالهواتف ووسائل التواصل الاجتماعي..
جلال علي شارة من حارة المطراق بالحديدة دعى كافة ابناء محافظة الحديدة بضرورة البقاء في البيت ومعايدة الاهل والاصدقاء من خلال الهواتف ووسائل التواصل والحرص على التباعد الاجتماعي ..
ونصح شارة المواطنين الى الالتزام بالأجراءات الاحترازية والوقائية التي فرضتها السطات الصحية المختصة وعدم الذهاب إلى معايدة الاهل والاصدقاء وعدم الذهاب الى اسواق القات والتجمعات السكانية حرصا” على سلامة المواطنين وأطفالهم من فيروس 《 كورونا 》 الذي لايرحم أحد والاكتفاء بمكالمة هاتفية والتواصل معهم عبر رسائل التواصل الاجتماعي ..

لست من هواة المصافحة !! …
انا لست من هواة المصافحة ونمشي على بركة الله، لا نعلم من هو المصاب بكورونا بيننا هكذا يقول ل ” الحديدة نيوز ” الشاب عمر القاضي والذي اكد بأنة يحرص على المصافحة للأقارب عن بُعد فمرة يصافح ومرة أخرى يمتنع عن المصافحة.
ويضيف القاضي خلال هذا الأسبوع فقط عادت يدي خائبة حوالي 8 مرات بعد أن مددتها لأشخاص وفدوا لتوهم على مقيلنا لأجل المصافحة وبدون قصد. أنا لا أرفض أحداً يمد يديه ليصافحني، سواء كان مصاباً أم سليماً فقط أذكر القليل الذين لم أصافحهم. ليس حرصاً على نفسي من الإصابة بفيروس كورونا، بل فقط لأنهم لم يمدوا أياديهم، وأنا تماشيت مع هذا الوضع وأنا لست من هواة المصافحة ..
ويؤكد أقول للجميع في عيد الفطر المبارك بإذن الله : مافيش داعي للبوس والمصافحة، التزموا بالحجر داخل منازلكم. ومافيش داعي تمرون على شقق الأقارب، فكورونا لا يرحم. أنتم تعرفوا أيش معنى المصافحة بيوم العيد، لو هناك شخص واحد مصاب ممكن يلقح لمائة شخص. والمائة سيلقحون ألف شخص، والألف سيلقحون أعداداً إلى ما لانهاية. وأن الجميع بكارثة لا قبلها ولا بعدها، فقط أوقعوا حريصين على أهلكم وأقاربكم داخل منازلكم، هناك بدائل أخرى ولا داعي للمصافحة في يوم العيد ..

ويرى أسامة الزومي ناشط مجتمعي بأن هذا العيد جاء مختلفا” ومغايرا” تماماً عن الأعياد السابقة حيث أكثر مرة شعرنا فيها بعبارة “العيد عيد العافية” هي في هذا العيد !
نحمد الله على نعمائه ونسأله أن يتم علينا نعمه برفع البلاء والحرب وكهول السياسة في اليمن.

ومع استمرار العزل وإتباع الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا أعلنت السلطة المحلية في محافظة الحديدة اغلاق حديقة الشعب وهي الحديقة الوحيدة التي تقع وسط المدينة ويتوافد اليها كل الزوار من كل مكان لمواجهة فيروس كورونا خلال ايام العيد الى جانب أغلاق شاطئ الكورنيش ومنع الناس من ممارسة السباحة فية تجنبا” من إنتشار الفيروس ومنع المطاعم من فتح ابوابها والاكتفاء ببيع وجبات سريعة ” سفري ” ..

شاهد أيضاً

آل سهل.. شاب يعيد الفن التهامي إلى الواجهة

آل سهل.. شاب يعيد الفن التهامي إلى الواجهة الحديدة نيوز _ عاصم الخضمي “واحالي امرقم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *