رئيس التحرير: غمدان أبو علي - مدير التحرير: عرفات مكي

في عيد الأم ❤ .. عذراً يا أمي ..

 

الحديدة نيوز / كتب / فؤاد العوسجي

عام مضى منذ أن احتفلنا بعيد الأم الأخير.. وها نحن اليوم نكرر تلك اللحظة
دون أن نشعر أو نقدر معنى أن نحتفل بعيد أم.. إحدى عشر شهراً مرت دون أن
نفكر ملياً بأن نمنح الأم الحنان الذي تبرعت لنا به ، ودون أن نضع في بالنا أن كل الأيام يجب أن تكون بالنسبة لنا عيداً للأم..
يوماً وحيداً من بين ثلاثمائة وستين يوماً نخصصه فقط لتقديم طاعتنا وولاءنا ووفاءنا وبرنا ( الكاذب) لتلك المرأة التي خصصت لنا الأيام والشهور والسنين للسهر على راحتنا وخدمتنا وتقديم الحنان والعطف والرعاية الكاملة ..يوم واحد نحتفل به ..وهو بمثابة اعتراف فيه بأننا ناكرون وجاحدون تجاه الأم التي حملتنا كَرهاً ووضعتنا كرهاً..
عذراً أمي ..
فعيد الأم هو اليوم الذي نتذكر فيه أننا عاصون لك.. وناكرون لجمائلك وأنتِ التي لا تبحثي إلا عن راحتنا.. ومع ذلك كل عام يمر علينا نحتفل بذكرى النكران والجحود.. هذه الذكرى التي نتذكر فيها بمدى بُعدنا
عنك..وظلمنا لك..ذكرى الألم التي نسبِّبها لك، لأننا نؤكد لها ونشعرها بتجاهلها لها طول العام ونريد أن نعوَّضها عن ذلك في يوم واحد.

إليك يا أمي ..أسجل لك أشواقي الصادقة واعترافاتي بذنبي تجاهك.. وأعترف لك بظلم نفسي لنفسي لأنني أعترف كل عام بأنني مقصِّرٌ في حقك..لذا فإنني أطلب منك السماح ..هذا الطلب الذي لا يمكنني أن أنساه أو أتخلَّى عنه ..
إليك (ياست الحبايب.. يأ أغلى من روحي ) أجد نفسي عاجزاً عن التفوُّه بأي
كلمة في حقك.. أو أن أدون ما يمكنني فيه حصر سجاياكِ التي لا يخلو مكان في جسدي إلا وفيه دليل قاطع على آثارها..
أمي..
يأ من أجد في حضنك الدفء من حر الحياة .. وزمهريرها..كيف لا وأنتِ التي جعل الله سبحانه وتعالى الجنة تحت قدميك…فكيف لا تكوني مليئة بمشاعر الدفء والحنان والعطف..
إليك يا أمي..
أقولها محملة بكل معانيها الرائعة.. كل عام وأنت بخير..أقولها على استحياء من المعنى الذي تختزله هذه الجملة أمام ما تختزله كلمة (ولدي) عندما أسمعها منك صباح كل يوم..

أعترف أمامك بأنني لا أستطيع أن أجاريك في الحب..لهذا فإني سأجعل من عيد الأم ..عيداً أترحم فيه عليك وأدعو لكِ بالمغفرة والرحمة وأتذكر فيه ما الذنوب التي سببتها لك وأطلب منك السماح ..
إليك فقط .. يا أمي ..أحبك ..
فسامحيني .. وسامحيني ..أقولها بقلبٍ صادق.. قلب قد حُرم أن يحتفل بعِيد الأم ..
رحمة الله تغشاكِ يا أمي .. وأسكنكِ فسيح الجنان..
العام الثامن الذي يمرُّ وأمي غائبة..

شاهد أيضاً

صيادو الحديدة .. بين أنياب أسماك القرش وشباك القراصنة !!

الحديدة نيوز / كتب / وسيم حيدر قضايا الصيادين متعددة، ومآسيهم لا تعد ولا تحصى، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *