نسرين قشيمة : التصوير هوايتي والكاميرا سلاحي
 الاعلامية نسرين قشيمة

نسرين قشيمة : التصوير هوايتي والكاميرا سلاحي

‏  5 دقائق للقراءة        995    كلمة

 نسرين قشيمة : التصوير هوايتي والكاميرا سلاحي

 الحديدة نيوز_ غمدان ابوعلي

  بعزيمة قوية وإصرار استطاعت الشابة  نسرين قشيمة  ، تحقيق حلمها والتسجيل بكلية الفنون الجميلة قسم الإذاعة والتلفزيون .

 

 “نسرين قشيمة ” التي ولدت بمحافظة الحديدة ،  استطاعت أن تصنع لها اسماً في مجال التصوير الفوتوغرافي ،

بعد تخرجها من كلية الفنون الجميلة بجامعة الحديدة ، ونافست بكل قوة في هذه المهنة التي كانت حكراً على

الرجال فقط ، كون المجتمع كان ولايزال يرى انه لا يحق للمرأة أن تعمل في هذا المجال.

نسرين قشيمة : التصوير هوايتي والكاميرا سلاحي
نسرين قشيمة

كيف كانت البداية

 بدأت نسرين حبها وشغفها للمجال الإعلامي منذ وقت مبكر حينما كانت بالمدرسة ، وكانت تشارك باستمرار في الأنشطة  وخصوصاً البرنامج الإذاعي المدرسي .

 

 تقول “نسرين ” لموقع الحديدة نيوز ” قبل دراستي بكلية الفنون الجميلة ، كان  والدي في بداية الأمر يرفض ان

التحق بهذه الكلية ، و يتمنى أن ألتحق بكلية الطب البشري ، لكن هذا التخصص بعيد عن طموحي وهوايتي “.

نسرين قشيمة : التصوير هوايتي والكاميرا سلاحي
صور من أعمال نسرين

  إقرأ ايضاً:

 هبات … فتاه واجهت الصعاب لتصبح أول صيدلانية في الدريهمي

 مبادرة شبابية تُنقذ حِرفة صناعة الأنسجة الحوَكية من الإندثار بالحديدة

 وتضيف ” كانت زميلاتي يتمنين أن يكن طبيبات إلا أنا كنت أتمنى شيء يختلف عنهن ، كنت غير مدركة له آنذاك

لكن بعد تخرجي من الثانوية في 2011م مع الأحداث السياسية كان لي ميول أيضاً في السياسة ،

وأردت أن أدخل علوم سياسية لكن والدي رفض وقال جملة ما زلت أتذكرها “السياسة لعنه وكذب ”.

 

  اقتنعت نسرين بعد تخرجها من الثانوية  وبعد تفكير بمجال هوايتها التي كانت تحبها  من أيام الدراسة  وهي

هواية  الإعلام ، ورغم انها اتخذت قرارها الا أن  والدها لايزال يرفض ، فقابلت ذلك الرفض بالتصميم على الالتحاق

بكلية الفنون الجميلة قسم الإذاعة والتلفزيون وانتصرت بمساعدة شقيقها الكبير في اقناع والدها بالسماح لها بالدراسة طالما وهذه هي رغبتها وهوايتها .

  شاهد:

 الحديدة :عودة ارتداء الأزياء والملبوسات الشعبية في الأعراس

نسرين قشيمة : التصوير هوايتي والكاميرا سلاحي
تصوير نسرين قشيمة

نسرين :التصوير هوايتي 

 التحقت نسرين في العام 2012 بقسم الإذاعة والتلفزيون ، وكان شقيقها هو الدائم الرئيسي لها بمصاريف الدراسة حتى تخرجت في العام 2016 وهي تمتلك الكثير من المعارف والمهارات اللازمة للعمل في مجال الإعلام .

 

 اتجهت نسرين للعمل في مجال التصوير الفوتوغرافي بعد تخرجها ، وبدأت بالتصوير في الأعراس والمناسبات النسائية ، ونجحت في التعريف بنفسها كمصورة فوتوغرافية في الوسط الإعلامي .

 

 تقول نسرين ” أصبحت احب عمل التصوير وهو هوايتي المفضلة والكاميرا اعتبرها سلاحي ، وكل يوم أحاول ان أطور من مهاراتي واستفيد من تجارب الأخرين ، والحمد لله اصبح لدي جمهور كبير وزبائن ، وذلك بفضل عملي المتقن الذي أحاول أن يرضي الجميع .

 

المجتمع لايمنح الثقة للمرأة

 وتتابع قائلةً ” رغم نجاحي في عملي كمصورة ، الا أننا لازلنا نواجه  الكثير من المعوقات ، ومنها نظرة المجتمع للمرأة المصورة ، فهم لازالوا يرون ان هذه المهنة هي خاصة بالرجال فقط ماعدا المناسبات التي تخص النساء .

 

 وترى نسرين  أن  السبب الرئيسي غياب  الثقافة الكافية في المجتمع اليمني ، فهو لايزال يجهل دور المرأة واهمية وجودها ومشاركتها في مختلف المهن ، ولا يمنحها الثقة  للعمل بهذا المجال ، بما في ذلك المنظمات المحلية والدولية فهي ايضاً ترى أنها مهنة للرجال فقط  ، ولكن هذا ليس صحيحاً نحن نحتاج الثقة منهم فقط وسنكون أكثر ابداعا.

 

 في الأخير ترى نسرين أن الكثير من الفتيات العاملات في مهنة التصوير أصبحن ينافسن وبقوة الرجال في هذه المهنة ، رغم ان عددهن لايزال قليل جداً مقارنة مع عدد المصورين من الرجال  مهنة التصوير الفوتوغرافي تستطيع أيضاً أن تنافس وتظهر إبداعها في هذا المجال الذي لايزال عدد المصورات اليمنيات قليل جداً مقارنة بالرجال…

 

عن Admin

شاهد أيضاً

مستشفى الامل العربي بالحديدة يكرم الموظفين المتميزين

‏‏  2 دقائق للقراءة        239    كلمة الحديدة نيوز / قسم الأخبار كرمت إدارة مستشفى الامل العربي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *