رئيس التحرير: غمدان أبو علي - مدير التحرير: عرفات مكي
الرئيسية / أخبار الحديدة / مؤتمر صحفي يستعرض تداعيات إستمرار إحتجاز سفن المشتقات النفطية بالحديدة

مؤتمر صحفي يستعرض تداعيات إستمرار إحتجاز سفن المشتقات النفطية بالحديدة

الحديدة نيوز / متابعات

نظمت شركة النفط اليمنية اليوم الأحد مؤتمراً صحفياً بميناء الحديدة لاستعراض آثار وتداعيات استمرار احتجاز دول التحالف السعودي الأمريكي لسفن الوقود.

وفي المؤتمر الذي أقيم بالرصيف التجاري أمام السفينة “داماس”، أكد القائم بأعمال المحافظ محمد عياش قحيم أن استمرار جرائم العدوان واحتجاز السفن النفطية يعد خرقاً واضحاً لاتفاق السويد وما جاء في بنوده.

وأشار إلى أن دول تحالف العدوان ترتكب الخروقات غير آبهة بأحد ضاربة عرض الحائط بالمعاهدات والاتفاقيات.

ولفت قحيم إلى أن صمت الأمم المتحدة على تلك الخروقات شجع دول تحالف العدوان على ارتكاب المزيد .. معرباً عن الأسف لعدم رفع فريق إعادة الانتشار بأي إحاطة أو إدانة حول التعسفات والجرائم التي ترتكبها دول تحالف العدوان.

فيما أشار المدير التنفيذي لشركة النفط اليمنية المهندس عمار الأضرعي إلى أن الإفراج عن الناقلة “داماس” والتي تحمل كمية 29 ألف و491 طن من الديزل يأتي بعد احتجاز دام 200 يوم في عرض البحر قبالة جيزان رغم حصولها على تصريح من الأمم المتحدة.

وأوضح أن الشركة نفذت أكثر من 550 وقفة احتجاجية أمام مكتب الأمم المتحدة بالتنسيق مع كافة القطاعات للمطالبة بالإفراج عن سفن الوقود وإيقاف ممارسة القرصنة البحرية التي يقوم بها تحالف العدوان في المياه الإقليمية للجمهورية اليمنية على مرأى ومسمع من العالم أجمع والأمم المتحدة.

وذكر المهندس الأضرعي أنه يوجد حالياً 19 سفينة محتجزة تقدر حمولتها بنحو 232 ألف و955 طن من البنزين و176 ألف و574 طن من الديزل و16 ألف و356 طن من الغاز المنزلي و40 ألف و502 طن من المازوت.

ولفت إلى وجود السفينة” باهيدار ” التي مضى على احتجازها أكثر من 199 يوم .. مبينا أن غرامات تأخير سفن المشتقات النفطية جراء احتجازها من قبل تحالف العدوان تجاوزت 50 مليون دولار، يتكبدها أبناء الشعب اليمني.

وبين أن سفينة تابعة لبرنامج الأغذية العالمي ستصل خلال بضعة أيام تحمل مساعدات للشعب اليمني قيمة الشحنة المحملة على متنها لا تتجاوز مليون و400 ألف دولار بينما السفينة “داماس” تكبدت أربعة ملايين و400 ألف دولار غرامات تأثير.

وأشار المدير التنفيذي لشركة النفط إلى أن أكثر من 50 بالمائة من القطاعات الخدمية انهارت .. مبيناً أنه لم يتم خلال 145 يوم الإفراج سوى عن 12 بالمائة من الاحتياج الفعلي من الوقود.

وحمل دول تحالف العدوان والأمم المتحدة والجهات الدولية المعنية مسئولية احتجاز سفن الوقود والتسبب في إحداث أزمة في المشتقات النفطية وتداعيات كارثية على القطاعات الاقتصادية والصحية والزراعية وزيادة معاناة المواطنين.. داعيا وسائل الإعلام إلى نقل الرسالة بكل وضوح وكشف الحقائق للعالم ليكون شاهداً على ما يعانيه الشعب اليمني منذ بداية العدوان والحصار.

 

شاهد أيضاً

الماجستير بامتياز للباحث اليمني جلال الدين الورافي

الحديدة نيوز / قسم الأحبار حصل الباحث اليمني جلال الدين امين احمد الورافي على درجة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *